محمد حسن الزيّات

بلد : مصر

تاريخ الإستقبال: 11/04/1988

Mohamed Hassan Azzayat

سيرة:

 • ولد في مدينة دمياط في 14 أبريل 1915.
• درجة الليسانس الممتازة في الآداب عام 1939 من جامعة القاهرة، وشارك أثناء دراسته في العمل السياسي والاجتماعي في الجامعة
• حصل على درجة الماجستير مع مرتبة الشرف الأولى عام 1941.
• عمل في مكتبة الجامعة، بجامعة القاهرة صالة الدراسات الإسلامية التي أشرف على إنشائها المستشرق التشيكوسلوفاكي باول كراوس، إلى أن سمحت ظروف الحرب العالمية الثانية بالسفر من مصر.
• في عام 1945 التحق بكلية اوريل بجامعة اكسفورد ودرس فيها «ارسطو وترجماته اللاتينية والعربية» على الأستاذ والزر، كما درس التأثيرات الايرانية على الأدب السياسي (أدب القصر) في القرون االثلاثة الأولى في الإسلام على الأستاذ د.ا.ر جِبْ Gibb ونال درجة الدكتوراه في الفلسفة من جامعة اكسفورد بالرسالة التي قدمها بالانجليزية عن هذا الموضوع عام 1947.
• في يونيو 1948 تزوج من كريمة أستاذه السيدة أمينة طه حسين.
• عمل مدرسا مساعدا في جامعة الاسكندرية حتى دجنبر 1950 ثم انتدب ملحقا ثقافيا في سفارة مصر في واشنطن.
• وفي أثناء قيامه بهذا العمل قام بإعطاء محاضرات في جامعة كولومبيا بنيويورك التي عين فيها أستاذا للدراسات العليا (الشرق الأوسط) في السنة الجامعية 1955 وفي عدة معاهد وجامعات أمريكية أخرى.
• نقل إلى وزارة الخارجية بدرجة سكرتير أول بسفارة مصر في واشنطن وقد نشرت له عند ذاك عدة مقالات بالانجليزية وأصدر مجلس الشرق الأوسط في واشنطن له بحثا عن (الإسلام والعصر الحديث-حركة التطور) نشرت لها ترجمة بالعربية في بيروت.
• في عام 1955 نقل من واشنطن ليكون قائما بالأعمال بالنيابة في سفارة مصر في طهران التي تولى أمرها أثناء العدوان الثلاثي على مصر عام 1956 وأثناء انعقاد حلف بغداد بتلك العاصمة.
• في عام 1957 عيّن وزيرا مفوضا وممثلا لمصر في المجلس الاستشاري للأمم المتحدة في الصومال بدلا من المرحوم الوزير كمال الدين صلاح الذي اغتيل في تلك العاصمة.
• وعند عودته إلى مصر عين مديرا للإدارة العربية بوزارة الخارجية وممثلا لمصر لدى مجلس الجامعة العربية.
• وفي سنة 1962 عين سفيرا ومندوبا مناوبا لمصر لدى الأمم المتحدة وقد شارك بهذه الصفة في اجتماعات مجلس الامن والجمعية العامة عند نظر قضايا فلسطين واليمن وعمان وانتخب نائبا لرئيس لجنة التعاون الدولي التي انشئت بمناسبة مرور عشرين عاما على إنشاء الأمم المتحدة.
• في عام 1964 عين سفيرا لبلاده في الهند ونيبال وبقي في في منصبه حتى اختير وكيلا لوزارة الخارجية فتولى هذا المنصب في فبراير 1965.
• بعد يونيو 1967 عين أول رئيس للهيئة العامة للاستعلامات التي أنشئت في ذلك العام لتحل محل مصلحة الاستعلامات كما عين متحدثا رسميا باسم الدولة وقد قام بهذين العملين حتى عام 1969 عندما عين سفيرا ومندوبا دائما لمصر لدى الأمم المتحدة.
• وشغل هذا العمل في المدة من 1969 إلى أول عام 1972 عندما اختير وزيرا للدولة للإعلام في وزارة الدكتور عزيز صدقي.
• وبعد شهور من تعيينه وزيرا للدولة للإعلام اختير وزيرا للخارجية في وزارة الدكتور عزيز صدقي إلى أن استقالت وزارته ليؤلف الرئيس السادات وزارة الإعداد لمعركة أكتوبر 1973 وقد اختير فيها وزيرا للخارجية للمرة الثانية.
• وأثناء قيامه بأعباء هذا المنصب في عام 1973 تولى الإعداد السياسي لحرب التحرير، وحصل في يوليوز 1973 على قرار من مجلس الأمن وافق عليه كل الأعضاء بالاجماع (مع امتنان الصين) نقضه التصويت السلبي للولايات المتحدة الأمريكية وكان هذا القرار يفسر قرار المجلس رقم 242 بما يقرر ضرورة الانسحاب الكامل من كل الأرض العربية المحتلة عام 1967 وضرورة الرعاية الكاملة لحقوق الشعب الفلسطيني السياسية.
• وفي آخر أكتوبر 1973 عين مستشارا لرئيس الجمهورية، وقد بقي في هذا المنصب حتى وصل إلى سن المعاش في 14 فبراير 1975.
• وبعد تركه للعمل في الحكومة المصرية طلبت إليه جامعة الدول العربية تمثيلها في حملة للتعريف بقضايا العرب في الولايات المتحدة الأمريكية اشترك فيها مع السفير غسان التويني الذي أشركه في تحرير جريدة النهار العربي والدولي التي أصدرها في باريس.
• وفي عام 1976 اختير أستاذا زائرا في جامعة لوس أنجيلوس في كاليفورنيا ورئيسا لعدد من حلقات البحث في معهد الدراسات الإنسانية في مدينة اسبن في ولاية كولورادو، كما اختير بعد ذلك أستاذا زائرا في جامعة الاسكندرية وأستاذا زائرا في كلية التربية في دمياط.
• وفي مارس عام 1981 اختير عضوا في المجمع العلمي المصري بالقاهرة وهو المجمع الذي أنشأه بونابرت في القاهرة والذي يجمع عددا محدودا من أعلام المصريين والأجانب المبرزين في ميادين مختلفة من العلوم.
• وفي عام 1984 انتخب عضوا في مجلس الشعب عن دمياط وتكرر انتخابه عن نفس الدائرة في 1987 وقد اختير رئيسا للجنة الثقافية والسياحية والاعلام في المجلس في 1984 ورئيسا للجنة الشؤون العربية في عام 1987.

من أعماله
ألّف وأشرف على تأليف عدة كتب ومقالات بالانجليزية والعربية منها :
• طبيعة المرثية العربية (بالعربية) لم تنشر • التأثير الإيراني على السياسة العربية (بالانجليزية) لم تنشر • الإسلام والحضارة الغربية كحركة التطور (نشر معهد الشرق الأوسط في واشنطن بالانجليزية، ترجمة عربية نشر بيروت) • ملخّص وثائق فلسطين (جزآن) (نشر الهيئة العامة للاستعلامات، القاهرة) • الصّلات بين الهند ومصر (بالانجليزية) نشر المعهد الهندي، نيودلهي • ما بعد الأيام (نشر دار الهلال، القاهرة) • مقالات في مجلات شهرزاد والسياسة الأسبوعية والمجلة وجريدة الأهرام وجريدة المصري وجريدة النهار الدولي والعربي وجريدة الشرق الأوسط وجريدة صوت الأمة وجريدة العرب وغيرها، وشارك في عديد من الندوات في مصر وأمريكا والعالم العربي.

الأوسمة
• من مصر : وسام الجمهورية من الطبقة الأولى، وسام الاستحقاق، وشاح النيل، كما حصل على أوسمة من الصومال، وموريتانيا، وتونس، ولبنان، واليمن الشمالية، وتشاد، والبرازيل، والنمسا، وإيطاليا، وتايلاند.

* توفي في يوم 24 فبراير 1993م.