روجي گارودي (Roger Garaudy)

بلد : فرنسا

تاريخ الإستقبال: 25/04/1983

M.Roger

سيرة:

• ولد يوم 17 يوليوز عام 1913 في مرسيليا بفرنسا.
• أستاذ جامعي، رجل سياسي وكاتب. ولد من أب لا يدين بدين، وأمّ كاثوليكية، واتخذ لنفسه سلوك السّجال وإنكار التديّن. انتمى إلى الحزب الشيوعي الفرنسي سنة 1933 وهو لا يزال طالبا في الجامعة.


الدراسة
• تخرّج في الرتبة الخامسة في مباراة التبريز في الفلسفة سنة 1936.
• نودي عليه للتجنيد في الحرب العالمية الثانية سنة 1939، ثم قبض عليه الألمان وسُجن من سنة 1940 إلى سنة 1942 في الجزائر في المعتقلات التابعة لحكومة فيشي (المتعاملة مع الألمان).
• بعد الحرب انتُخب عضواً في اللجنة المركزية للحزب الشيوعي الفرنسي سنة 1945، ثم انتُخب عضواً في البرلمان الفرنسي، ثم في مجلس الشيوخ (1959-1962).
• تبوّأ منصب «رئيس الدراسات والأبحاث الماركسية»، وصار بذلك الفيلسوف الرسمي للحزب الشيوعي، وألّف أطروحة بعنوان «الحرية في جامعة موسكو في عهد ستالين». لم يُخْف تعاطفه مع أفكار التيارات السياسية المواكبة.
• أيام أحداث مايو 1968 التي قام بها الطلبة وأقطاب من عالم الفكر (مثل جان پول سارتر)، لم يُخف گارودي تعاطفه معها، مما جعله في تناقض مع الحزب الشيوعي، إلى أن أقصاه الحزب من صفوفه.
• الظاهر أن گارودي مرّ بفترة تساؤلات ونقد ذاتي، فاعتنق الكاثوليكية، ثم بعد حين، أعلن إسلامه في سنة 1982.
• ألّف ما يقرب من 50 كتابا في التاريخ، وأقطاب الشيوعية والدين.
• دكتور في الفلسفة بأطروحته «النظرية المادية للمعرفة»، (السربون سنة 1953).
• أستاذ بجامعة كليرمون فيرّان، حيث قام بينه وبين ميشيل فوكو صراع فكري قاسٍ ألزمه الاستقالة من نشاطه المعهود.
• أنشأ گارودي مؤسسته الخاصة في قرطبة بإسبانيا سمّاها «مؤسسة روجي گارودي» تحوي آثارا كثيرة لشخصيات إسلامية قرطبية عاشت في أواخر العصر الوسيط.
• استلم «جائزة القدافي لحقوق الإنسان» في سنة 2002.
• ألّف كتاب «الترّهات المؤسّسة للسياسة الإسرائيلية» سنة 1995، ولم توزعه دار النشر إلا لزبنائها. وأعيد طبع الكتاب في السنة التالية. يشتمل الكتاب على ثلاثة فصول: الأول: «الترّهات العقدية»، الثاني: «ترّهات القرن العشرين، والثالث: «الاستعمال السياسي للترّهة». الكتاب يؤكد وجود مؤامرة صهيونية ابتدعت فكرة «المحرقة» لتبرير الغزو والتوسع الإسرئيليين، وينفي ما دأب عليه المفكرون اليهود ومناصروهم الغربيون من أن الألمان انتهجوا في الحرب العالمية الثانية سياسة إبادة اليهود.
• نشأت من جراء هذه الأفكار ما يسمى بـ «قضية گارودي» في سنة 1962، فقامت جهات سياسية وإعلامية برفع شكاوى ضده بتهمة القذف والدعوة إلى الفتنة والتعصب واللاّسامية، هذا بينما كان يتلقى گارودي في الوقت نفسه الدعم الكامل من جهات عربية وإسلامية.
• دافع عنه في محاكمته المحامي المشهور فيرجيس. وينصّ صك الاتهام على أنه نادى جهراً إلى التعصب، وتزوير التاريخ والعداوة المعلنة للسامية. واستأنف ووصلت الدعوى إلى النقض والإبرام، وتكرر الحكم عليه بنفس التهم.


من مؤلفاته
• 50 كتابا تقريباً • ما يقرب من 20 كتابا في الاشتراكية والشيوعية • أهم كتبه في سنة 1979 : «نداء إلى الاحياء»، و «وعد الإسلام» سنة 1981… إلخ.


* توفي يوم الأربعاء 13 يونيو 2012م.