الحسن بن طلال

بلد : الأردن

تاريخ الإستقبال: 14/10/1991

Al Hassan Ibn Talal.2

سيرة:

• ولد في عمان بتاريخ 20 مارس 1947م، وهو الابن الأصغر للملك طلال بن عبد الله وأمه الملكة زين الشرف بنت جميل.
• يُعدّ الأمير الحسن من المفكرين والاقتصاديين المتميزين بالوطن العربي وله حضور واضح بالندوات والمؤتمرات الفكرية والاقتصادية العالمية.
• متزوج من الأميرة ثروت الحسن وهي من أصل باكستاني. له منها ثلاث بنات وولد واحد، الأميرات بديعة بنت الحسن ورحمة بنت الحسن وسمية بنت الحسن والأمير راشد بن الحسن.
• قام الأمير الحسن بن طلال بتأليف أربعة كتب : القدس: دراسة قانونية (1979) – حق الفلسطينيّين في تقرير المصير (1981) – السعي نحو السّلام (1984) – المسيحيّة في العالَمِ العربيّ (1994)

وظائف وانجازات
• أسّس الحسن عدداً من المعاهد واللّجان الأُردنيّة والدّوليّة وشارك مشاركةً فاعلةً فيها. ففي الأردن، ترأس اللّجانَ المشرفةَ على خُطّةِ التّنميةِ الأُولى (1973-1975)، وتلا ذلك الإشرافُ على خُطط التّنميةِ الثّلاث: 1976-1980؛ 1981-1985؛ 1986-1990. في عام 1972 أسّس الجمعيّةَ العلميّةَ الملكيّة، وفي 1978 أقام مؤتمر بلاد الشّام السّنويّ، وفي 1980 أنشأ مؤسّسةَ آل البيت، وفي 1981 أسّس منتدى الفكر العربيّ، وفي عام 1987 أنشأ المجلسَ الأعلى للعلوم والتكنولوجيا الذي يشمل مَرْكَزَ تنمية الموارد البشريّة والمَرْكَزَ الوطنيّ للمعلومات والمعهدَ الدبلوماسيّ. كذلك أسّس الأكاديميّة الإسلاميّة للعلوم ويُديرُها؛ كما أسّس المؤتمراتِ الخاصّةَ بتاريخ الأُردنّ وأثارِه، ووكالةَ المساعداتِ والإغاثة الهاشميّة، وأنشأ مؤخّراً جامعة آل البَيْت في المفرق.
• في الأُردنّ، اهتمّ الحسن بقضايا الجُنُوسة (Gender). وحين عُهدت إليه مهمّة الإشراف على برنامَج التّطوير التّربويّ وتوجيهه، قام بحَذْفِ جميع الإشارات السّلبيّة إلى الجنوسة في المناهج والكتب الدّراسيّة.
• وإيماناً منه بالشباب ودوْره الحيويّ في العمل الاجتماعيّ، قام بتأسيس المنتدى الإنسانيّ عام 1982 (الذي أصبح يُعْرَفُ بمنتدى الشّباب العربيّ عام 1988)، وجائزة الحسن للشّباب عام 1999، والبرنامَج المتعلّق بها : سابلة الحسن عام 1984.
• كما أنّ الحسن يرأسُ عدداً (أو أنّه عضو في عددٍ) من اللّجان والمنظّمات الدّوليّة. وهذه تشملُ الآتي: رئيس اللَّجنة الاستشاريّة الخاصّة بالسّياسات في المنظّمة العالميّة للمِلْكيّة الفكريّة (WIPO)؛ عضو في المجموعة الاستشاريّة غير الرّسميّة التّابعة للمفوضيّة العُلْيَا للاّجئين؛ عضو اللَّجنة التّنفيذيّة في نادي روما؛ عضو مؤسّس في مؤسّسة البحوث والحوار بين الأديان والثّقافات (جنيف) ونائب رئيسها؛ عضو الهيئة الدّوليّة لمجلس العلاقاتِ الخارجيّة؛ عضو فخريّ للّجنة العالَميّة للثّقافة والتّنمية التابعة لليونيسكو؛ عضو اللّجنة الاستشاريّة الدّوليّة للحوار بين الأديان، التابعة لمنظّمة اليونيسكو. وفي تشرين الثّاني/نوفمبر 1999، أصبح رئيسا لهيئة مديري مَرْكَز الدّراسات السّلمّية وفضّ النّزاعات في جامعة أُكلاهوما، بمرْكَز البرامج الدّوليّة، في الولايات المتّحدة الأمريكية.